حلول مبتكرة في ظل ندرة فرص التمويل للشركات الناشئة والصغيرة

حنان بن خلوق، شريك مؤسس ومدير”الريادة المستدامة”، متخصصة في تطوير المهارات القيادية النسائية

رغم تكاثف الجهود منذ سنوات لتذليل الصعوبات  أمام أصحاب الشركات الناشئة والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، ورغم الازدهار الكبير الذي عرفه قطاع الريادة والمؤسسات الصغيرة الذي أصبح يشكل محط اهتمام العديد من المبادرات الحكومية نظرا لأهميته في مسيرة التنمية الاقتصادية  في المنطقة وخلق فرص العمل، لازالت قلة فرص التمويل تتصدر قائمة التحديات التي يواجهها رواد الأعمال في المنطقة، في حين يتجاوز عدد المؤسسات الصغيرة  من 90% من أصل المؤسسات التجارية المسجلة في الكثير من الدول العربية، لا زالت قيمة القروض الممنوحة لهذه الفئة من الشركات هزيلة ولا تتعدى 3% في بعض دول الخليج العربي .

وتؤكد أبحاث عالمية نفس النتائج، فحسب تقرير اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا)  لا زال معدل رفض قبول إقراض الشركات الصغيرة والمتوسطة عاليا في المنطقة ويقدر أنه  لا زال يتم رفض  أكثر  من 50% من طلبات الشركات للحصول على قرض أو تمويل من المصارف والمؤسسات المالية.

قراءة المادة الأصلية